الأسئلة الشائعة

هل ترغبون في تعزيز معرفتكم بالقضايا البيئية من التغير المناخي إلى الرفق بالحيوان؟

اقرأوا الأسئلة الشائعة لمعرفة المزيد عن البيئة

إذا صادفك حيوانًا بريًا مصابًا (غزلان مثلاً)، أو كائنًا بحريًا محصوراً  (مثل السلاحف أو الأطوم) أو أي من حالات الطوارئ البيئية الأخرى، اتصل على الفور بمركز اتصال حكومة أبوظبي على الرقم 800555 أو اتصل بفريق خدمة العملاء أثناء ساعات العمل الرسمية.
الهاتف: 97126934444+


البريد الإلكتروني: customerhappiness@ead.gov.ae:


مواعيد العمل الرسمية: 7:30 صباحًا – 3:00 عصراً

 

 

إذا صادفك أي حيوان سائب أو مصاب (كالكلاب أو القطط)ـ اتصل بملجأ أبوظبي للحيوانات السائبة، والذي يديره مستشفى أبوظبي للصقور.

 

 

نحن نمتلك مجموعة كبيرة ومتنوعة من المواد والموارد البيئية التي يمكنك تحمليها مجانًا من خلال موقعنا الإلكتروني. إذا لم تجد المعلومات التي تبحث عنها، تواصل مع فريق خدمة العملاء عبر البريد الإلكتروني customerhappiness@ead.gov.ae.

 

 

 تقدم هيئة البيئة - أبوظبي للمعلمين دورات تدريبية منتظمة في مجال التعليم البيئي. فإذا كنت ترغب في المشاركة في هذه الجلسات التدريبية، يرجى حث المدرسة على التسجيل في مبادرة المدارس المستدامة. للمزيد من المعلومات عن برامجنا التعليمية، انقر هنا.


إذا كنت تبحث عن أي معلومات تخص البيئة داخل إمارة أبوظبي، يمكنك أن تجد الكثير من المواد والموارد التي يمكنك تحمليها مجانًا من موقعنا الإلكتروني.

 


 تقدم هيئة البيئة - أبوظبي للمعلمين دورات تدريبية منتظمة في مجال التعليم البيئي. فإذا كنت ترغب في المشاركة في هذه الجلسات التدريبية، يرجى حث المدرسة على التسجيل في مبادرة المدارس المستدامة. للمزيد من المعلومات عن برامجنا التعليمية، .


إذا كنت تبحث عن أي معلومات تخص البيئة داخل إمارة أبوظبي، يمكنك أن تجد الكثير من المواد والموارد التي يمكنك تحمليها مجانًا من موقعنا الإلكتروني.

 

 

تقدم الهيئة العديد من فرص التطوع، بداية من المشاركة في حملات تنظيف البيئة ووصولاً إلى المساعدة في إتمام المهام اليومية بالمقر الرئيسي للهيئة.


تابع حساباتنا على انستغرام وتويتر وفيسبوك للاطلاع على أحدث مستجدات فرص التطوع في العمل البيئي.


تقدم الهيئة أيضًا فرصًا للتطوع من خلال الجامعات الكائنة بإمارة أبوظبي. للاطلاع على مزيد من المعلومات، راسلنا عبر البريد الإلكتروني customerhappiness@ead.gov.ae.

 

 

للتقدم لشغل وظيفة بهيئة البيئة – أبوظبي، ولمعرفة المزيد حول الوظائف الشاغرة، انقر هنا!

تقدم الهيئة فرص تدريب للمواطنين الإماراتيين من خلال الجامعات الكائنة بإمارة أبوظبي. لمعرفة المزيد من المعلومات، راسلنا عبر البريد الإلكتروني customerhappiness@ead.gov.ae.

لشراء أي من منشوراتنا، يرجى الاتصال بفريق خدمة العملاء عبر البريد الإلكتروني. customerhappiness@ead.gov.ae.

 

تواجه أبوظبي تحديًا أساسيًا فيما يخص جودة الهواء ألا وهو الطبيعة الصحراوية للإمارة والعواصف الرملية المتكررة التي تهب علينا خلال مواسم معينة من العام. أما جميع الملوثات الأخرى التي نقوم بمراقبتها، فهي تقع في نطاق المعايير العالمية.

عند هبوب هذه العواصف الترابية، فإنها تتسبب في ضيق التنفس الناتج عن حدوث أزمات ربوية أو أمراض تنفسية ، ولا سيما إذا لم يستعد لها الشخص مسبقًا.

وينطبق ذلك على وجه الخصوص علىتستعين هيئة البيئة – أبوظبي بشبكة مراقبة لجودة الهواء تتألف من 20 محطة ثابتة ومحطتين متنقلتين موزعة على كافة أرجاء إمارة أبوظبي.

وللتعرف على كيفية قياس جودة الهواء، ومدى تأثير ذلك عتزخر أبوظبي بتنوع بيولوجي بري وبحري ثري. فهي موئل للجبال، والصحاري الشاسعة، كما تعج بالوديان والسهول، وتحتضن واحدة من عدد قليل من السبخات الساحلية الملحية الكاملة في العالم. للتعرف على الأماكن التي يمكنك زيارتها والاستمتاع بهذا التنوع البيولوجي واسع النطاق، انقر هنا.

 

لمعرفة المزيد من المعلومات عن التنوع البيولوجي واسع النطاق داخل إمارة أبوظبي، انقر هنا.

 

يستأثر خط ساحل أبوظبي بما يربو على 75% من إجمالي المناطق الساحلية بدولة الإمارات. وعلى الرغم من أن جودة المياه البحرية لدينا تعتبر ممتازة بوجه عام، فإنه من الأهمية بمكان المحافظة عليها وإبقائها على هذا المستوى لخدمة أغراض السياحة والاستجمام والمصايد السمكية والصحة العامة.

وتقوم هيئة البيئة – أبوظبي بمراقبة وضع جودة المياه البحرية في 22 موقعًا تشمل مناطق مهمة بيئيًا، في مدينة أبوظبي ومنطقة الظفرة، وذلك لاكتشاف أثر أنشطة الإنسان على تدهور الموائل والموارد المعتمدة على المياه.

 

بالنسبة لما يتعلق بضمان ارتفاع مستوى جودة المياه البحرية، فهناك عوامل رئيسية مثيرة للقلق تتمثل في تركيزات ترسبات الملوثات الصناعية، والتزايد المفرط للمغذيات الذي يؤدي بدوره إلى ازدهار الطحالب الضارة. وينجم عن ذلك تعطيل عمليات تحلية المياه، كما يسبب بنفوق الأسماك، فضلاً عن التأثير السلبي الذي يلحق باستخدام مياه البحر في الأغراض الترفيهية.

وتتضمن الأخطار الأخرى تصريف مياه الصرف الصحي غير المعالجة أو المياه المالحة من محطات تحلية المياه أو مخلفات الصرف المعالجة.

 

تعد المشاركة في حماية جودة المياه البحرية في أبوظبي أمرًا سهلاً. إذ تقوم هيئة البيئة - أبوظبي بحملات تنظيف الشواطئ باستمرار بمشاركة عامة الجمهور، وهي طريقة ممتازة للمشاركة في حماية الشواطئ، وإحداث فارق في البيئة. عند الذهاب للشاطئ أو الخروج في رحلة بالقارب، تأكد من جمع مخلفاتك والتخلص منها بحذر، بحيث لا يذهب أي منها للبحر.

وبالطبع، إذا لاحظت أي شيء غريب أو غير معتاد على الشاطئ أو في البحر، يرجى إبلاغ فريق الطوارئ البيئية التابع لهيئة البيئة – أبوظبي من خلال الاتصال بمركز اتصال حكومة أبوظبي على الرقم 800555.

 

 

يقصد بالتغير المناخي التغير في النمط العام لطبيعة المناخ بمرور الوقت سواء على المستوى العالمي أو الإقليمي على كوكب الأرض.

يذكر أن حرق الوقود الأحفوري للحصول على احتياجاتنا من الطاقة يسهم في ازدياد مستويات الانبعاثات الكربونية في الهواء، مما يؤدي إلى ارتفاع درجات الحرارة عالميًا. وتشير التقارير إلى أن نصيب الفرد من الانبعاثات الكربونية داخل دولة الإمارات من أعلى النسب في العالم.

 

من المتوقع أن يعمل التغير المناخي على زيادة سوء الأحوال الجوية والتأثير سلبيًا على وفرة المياه، وانحسار الغطاء النباتي، علاوة على التأثير على النظم البيئية والتنوع البيولوجي.

كذلك، تصبح الموائل الحساسة مثل أشجار القرم والأعشاب البحرية، والشعاب المرجانية مهددة بسبب ارتفاع مناسيب مياه البحر.

كما تتعرض حياة النباتات والكائنات الحية الضعيفة المتواجدة في الأراضي الصحراوية الجافة للخطر بسبب الزيادة الطفيفة في درجات الحرارة. ولعل ارتفاع منسوب مياه البحر هو أكبر الأخطار التي تواجهها دولة الإمارات، حيث إن 85% من سكانها و90% من بنيتها التحتية منتشرة بطول الخط الساحلي للدولة.

 

ابدأ بحساب بصمتك الكربونية باستخدام إحدى الأدوات العديدة المتاحة على شبكة الإنترنت، مثل المتوفرة على الرابط التالي www.carbonfootprint.com. بعد ذلك، قم باتخاذ خطوات لخفض استهلاكك من الطاقة والمياه، وتقليل ما تنتجه من نفايات، وذلك من أجل حماية البيئة. ويمكن تحقيق ذلك أيضًا من خلال شراء منتجات محلية وموسمية، وبالأخص المواد الغذائية، لتقليل الانبعاثات الناشئة عن استخدام وسائل النقل لمسافات طويلة.

أولاً، من الأهمية بمكان أن تحرص على خفض استهلاكك بشكل عام، وتقلل من استخدامك للورق والمواد البلاستيكية قدر الإمكان، قبل أن تتطرق لمسألة إعادة التدوير. أما إذا كنت مهتمًا بإعادة التدوير، فقم بزيارة موقع www.tadweer.ae لتختار أحد مزودي الخدمات البيئية المعتمدين لتتواصل معه. إذا

كانت لديك أغراض غير مرغوب فيها، على سبيل المثال، ملابس أو كتب أو لعب أطفال أو أدوات منزلية، ففكر في التبرع بها للهلال الأحمر الإماراتي.

 

يمكنك أيضًا إعادة تدوير مواد أخرى مثل المواد البلاستيكية والورق والزجاج والقناني والأجهزة الإلكترونية المحمولة والكارتون وفضلات الطعام، والعلب المعدنية في أحد مراكز إعادة التدوير الكائنة بجوار حديقة الخالدية. 

 

 

إذا كان لديك كمية كبيرة من الطعام غير مرغوب فيها وبحالة سليمة، اتصل بمشروع حفظ النعمة التابع لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي على الرقم 8005011. إذ يقوم القائمون على هذا المشروع بجمع الطعام من شتى أرجاء دولة الإمارات وتوزيعها على الأشخاص الأكثر احتياجًا.

 

 

تعتبر المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد أحد أكثر المواد الصناعية خطورة من حيث تأثيرها على صحة الإنسان والبيئة. وتكمن خطورتها الحقيقية في مقاومتها للتحلل الميكروبي، علاوة على احتوائها على مركبات الديوكسين التي تسبب الإصابة بالسرطان. كما يؤدي التخلص من المواد البلاستيكية بطريقة خاطئة، إما عن طريق الحرق أو الدفن في المطامر، إلى إحداث أضرار بالغة الخطورة بالبيئة.

 

 

 القنوات والمصارف. علاوة على ذلك، ربما تغطي الأكياس البلاستيكية الموجودة داخل بحارنا ومحيطاتنا الشعاب المرجانية، فتحجب عنها أشعة الشمس وتحرمها من التيارات المائية المتجددة التي تحمل إليها الغذاء والأكسجين. كذلك، قد تأكل السلاحف البحرية هذه الأكياس ظناً أنها قناديل بحر، ما يؤدي إلى اختناقها ونفوقها. كما قد تتسبب هذه الأكياس في انسداد القنوات الهضمية لدى بعض الحيوانات، مثل الإبل والماعز والغزلان.

يمكن للأكياس البلاستيكية أن تطير لمسافات بعيدة نظرًا لخفة وزنها؛ ومن ثم تتراكم فيهناك بدائل عديدة يمكن الاستعاضة بها عن المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد. على سبيل المثال، استخدام بدائل من القماش بدلاً من الأكياس البلاستيكية، واصطحاب قنينة مياه وأكواب قابلة لإعادة الاستخدام أينما ذهبت، وأرفض ما يُقدم إليك من أدوات الأكل والماصّات البلاستيكية.   

 

 

 الفئات الأكثر تأثرًا، كالأطفال وكبار السن، والمرضى. تعمل هيئة البيئة - أبوظبي على مراقبة وتقييم جودة الهواء منذ عام 2007 من خلال شبكة واسعة من المحطات تضم 20 محطة ثابتة ومحطتين متنقلتين موزعة في شتى أنحاء الإمارات.

 

وقد ساعدتنا البيانات التي تم جمعها دقيقة بدقيقة بواسطة هذه المحطات على فهم طبيعة جودة الهواء داخل إمارة أبوظبي فهمًا شاملاً ودقيقًا، كما ساعدتنا في تحديد مصادر تلوث الهواء، مما ساعدنا في وضع البرامج والخطط والاستراتيجيات المناسبة للتصدي لهذا التلوث والعمل على خفض مستوياته.

 

 

 

 

للحفاظ على صحتك والتعرف على سبل التصدي لتلوث الهواء وآثارة، قم بزيارة موقع مؤشر جودة الهواء www.adairquality.ae. يمكنك أيضًا تحميل تطبيق بلوم إير ريبورت المجاني لأجهزة الهواتف الذكية أو اللوحية، والذي يقدم للمقيمين بدولة الإمارات بيانات آنية عن جودة الهواء  plumelabs.com/en/air/