صون الموارد الطبيعية لإمارة أبوظبي من أجل مستقبل مستدام.

 

تقوم هيئة البيئة - أبوظبي بتشريع وإنفاذ القوانين البيئية في أبوظبي لحماية التنوع البيولوجي والمحافظة على جودة الحياة من أجل مستقبل مستدام.


انطلقت الهيئة في عام 1996 بمجموعة صغيرة من علماء البيئة الرائدين الذين كانوا يعملون في بيئة صحراوية قاسية، نمت الهيئة وتخطت التحديات وانطلقت نحو آفاق أوسع من الأبحاث العلمية والجهود المتواصلة للمحافظة على البيئة.


نحن الآن أكبر سلطة بيئية مختصة في الشرق الأوسط، ونمثل امتداداً للإرث الغني للمغفور له المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، من خلال تجسيد قيمه في المحافظة على البيئة.


من أبرز إنجازاتنا إنشاء شبكة زايد للمحميات الطبيعية ، وتسجيل 100 نوع من اللافقاريات لم تكن معروفة علمياً من قبل، وتحقيق الريادة الإقليمية بحظر استخدام شباك القرقور (أقفاص صيد الأسماك) ، فيما تتركز مهمتنا على تقديم المشورة وتوفير المعلومات بكل شفافية لوضع السياسات البيئية في الإمارة وتنفيذها.


لكن عملنا لا يتوقف عند هذا الحد. إنه عمل يتعلق بالمستقبل، بقدر ما هو مرتبط بالماضي.


في كل عام، نقوم بتنفيذ الآلاف من عمليات التفتيش لضمان الامتثال وتقييم المخاطر ووصفها لتعزيز المعرفة بالمخاطر البيئية في الإمارة.


لقد اعتمد ازدهار أبوظبي على مواردنا الطبيعية، فالبيئة هي أساسنا وتاريخنا. انضموا إلينا لنحقق مستقبل أكثر استدامة.

 

رؤيتنا

 

"نحو بيئة مستدامة من أجل مستقبل مستدام"

 

رسالتنا

 

"حماية البيئة والمحافظة عليها من أجل حياة أفضل للجميع"

 

قيمنا

 

النزاهة
المبادرة والابتكار
التمكين
المسؤولية والمساءلة
التميز
الشفافية
الشراكة والعمل الجماعي
العدالة والاحترام