الرصد والإدارة

الالتزام بقواعد ومعايير البيانات والجودة في البحث والتحليل وجمع البيانات هو البوابة نحو التقدم البيئي. 

 

كما يوفر الأساس الذي يُمكّننا من اتخاذ قرارات مستنيرة عند وضع السياسات المستقبلية التي تحافظ على جودة البيئة في البر والبحر والجو.


لذلك فإن المراقبة والتحليل والإدارة تشكل جزءاً أساسياً من عملنا البيئي.نركز جهودنا في الرصد والإدارة على 5 مجالات أساسية:

 

 

التغير المناخي
نقوم بتحسين جمع البيانات والمعلومات حول انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون وغازات الدفيئة، بينما نعمل مع شركائنا لوضع سياسات وأنظمة فعالة لإدارة الانبعاثات.


جودة الهواء
نعمل على حماية الهواء الذي نتنفسه من خلال المراقبة المستمرة لجودة الهواء وتعزيز الإطار القانوني والتنظيمي والرقابي.


جودة المياه البحرية

على الرغم من أن نوعية المياه البحرية لدينا جيدة بصفة عامة، من المهم الحفاظ عليها على هذا المستوى لتعزيز الصحة العامة ومصايد الأسماك ومشاريع استزراع الأحياء المائية والأنشطة السياحية والترفيهية. يشمل دورنا في الحفاظ على جودة المياه البحرية المراقبة طويلة المدى، ووضع اللوائح والسياسات، وكذلك العمل مع الجهات الاتحادية المعنية لضمان إدارتها بشكل صحيح.


النفايات
تعزيز إدارة النفايات في أبوظبي يعتبر أحد أولوياتنا الرئيسية. نقوم بتطوير سياسات ولوائح وإرشادات لتعزيز جهود تقليل النفايات وزيادة فرص إعادة الاستخدام وإعادة التدوير واستعادة الموارد.


المياه الجوفية
تساهم موارد المياه الجوفية بحوالي 63٪ من إجمالي المياه المستخدمة في إمارة أبوظبي، وهي واحدة من أكثر التحديات الملحة التي تواجهنا. يتمثل دورنا في تنظيم المياه الجوفية في مختلف قطاعات التنمية وتشديد الرقابة على الأنشطة غير المشروعة لحفر آبار المياه الجوفية واستخراجها وبيعها.

 

 

من أهم إنجازاتنا في مجال الرصد والإدارة

 

  • إتاحة بوابتنا المكانية للبيانات البيئية للجمهور، لتسهيل الوصول إلى أحدث البيانات والمعلومات البيئية حول التوزيع الجغرافي للنباتات والحيوانات والموائل البحرية والمناطق المحمية في إمارة أبوظبي.
  • إدارة شبكة تتكون من 20 محطة مراقبة ثابتة ومحطتين متحركتين، حيث تقوم هذه المحطات بجمع أكثر المعلومات دقة عن جودة الهواء في الإمارة.
  • أجرينا مسحاً شاملاً للتربة في أبوظبي والإمارات الشمالية، حيث تم جمع البيانات من 65,000 موقع مراقبة.
  • طورنا قوائم جرد غازات الدفيئة، وقمنا بتحليل سيناريوهات التنبؤ بالانبعاثات من أجل تقييم تدابير التخفيف وخفض الانبعاثات المحتملة.
  • استكملنا أول جرد لآبار المياه الجوفية في الإمارة في عام 2018، حيث نفذنا تسجيل شامل لأكثر من 118,000 بئر تم توثيقها في أطلس المياه الجوفية الأول من نوعه .