سلاحف منقار الصقر

Eretmochelys imbricate

الاسم العربي: سلاحف منقار الصقر
الاسم العلمي:  Eretmochelys imbricate

الاسم المحلي: حمسة


الوصف: سلاحف منقار الصقر صغيرة نسبياً في الحجم، وتزن 50 كجم كحد أقصى. وهي عادة ما تكون بنية اللون مع بقع من اللون البرتقالي أو الأصفر أو البني المحمر، فيما تكون سلاحف منقار الصقر اليافعة ذات لون أسود أو بني داكن مع تلون بني أو أصفر فاتح على حافة صدفتها وأطرافها. اكتسبت سلاحف منقار الصقر اسمها من شكل فمها المتميز الذي يشبه المنقار.


الوضع الراهن حسب الاتحاد العالمي لحماية الطبيعة (IUCN): مهددة بالانقراض بشدة (Critically endangered).


المهددات الرئيسية: التنمية الساحلية، والوقوع في شباك الصيد المهجورة، والركام البحري، والتلوث والإفراط في استغلال لحومها وبيضها وصدفتها.


مواقع الانتشار: توجد في المقام الأول في الشعاب الاستوائية في المحيط الهندي والمحيط الهادئ والمحيط الأطلسي. وتوجد في أبوظبي في محمية مروح البحرية للمحيط الحيوي.


جهود هيئة البيئة – أبوظبي: تدير الهيئة المناطق البحرية المحمية في إمارة أبوظبي مثل محمية مروح البحرية للمحيط الحيوي، والتي تعد من أهم موائل تغذية سلاحف منقار الصقر. وتعتبر السلاحف البحرية وموائلها محمية بموجب القانون الاتحادي رقم 23 في شأن استغلال وحماية وتنمية الثروات المائية الحية، والقانون الاتحادي رقم 24 لعام 1999 في شأن حماية البيئة وتنميتها في دولة الإمارات العربية المتحدة. وتجدر الإشارة إلى أن الإمارات هي إحدى الدول الموقعة على مذكرة تفاهم السلاحف البحرية في منطقة المحيط الهندي وجنوب شرق آسيا (IOSEA)، والتي تقترح مجموعة من الإجراءات للحفاظ على السلاحف البحرية وحماية موائلها البحرية.


حقائق ومعلومات:

  1. درجة الحرارة تحدد جنس النسل، حيث تنتج درجات الحرارة الأكثر دفئا إناثاً في الغالب، وتنتج درجات الحرارة الأكثر برودة غالبية من الذكور.
  2. تضع السلحفاة الواحدة حوالي 110 بيضات في العش، ويبلغ متوسط أعشاشها بين 2 إلى 8 أعشاش في الموسم الواحد.
  3. سلاحف منقار الصقر هي السلاحف البحرية الوحيدة التي تضع بيضها في الإمارات.