طائر بلشون الصخور

Dromas Ardeola

اسم النوع: بلشون الصخور
الاسم العلمي: Dromas ardeola


الاسم المعروف محليًا: الشويري


الوصف: يتميز طائر بلشون الصخور بريشه الأسود والأبيض ومنقاره الأسود بالكامل. خلال فصل الصيف شديد الحرارة، يتنشر عدد كبير من طيور بلشون الصخور المتكاثرة في جزيرتين بدولة الإمارات؛ حيث توجد مواقع التكاثر. وفي المستعمرة، تم عمل حفرة بطول يتراوح بين 1.5-2 متر. ولا تحتضن طيور البلشون بيوضها، وإنما يتناوب كلا الوالدين على رعايتها وتحريكها بضعة مرات خلال اليوم إلى أن تفقس الأفراخ. يتغذى طائر البلشون على السلطعون الذي يوجد بوفرة بالقرب من مستعمرات التكاثر. وفي نهاية موسم التكاثر، تتجه كل الطيور شرقًا منتقلة إلى الإمارات الشمالية حيث يقضي بعضها الشتاء، فيما ينتشر البعض الآخر في المحيط الهندي. هذا وقد رصدت الأقمار الصناعية هجرة بعض الطيور التي تحمل أجهزة تتبع من أبوظبي إلى سيشيل.


الحالة وفق القائمة الحمراء للاتحاد الدولي لحماية الطبيعة: غير مهدد


مصادر التهديد الرئيسية: إزعاج البشر في مواقع التكاثر، والافتراس من قبل الجرذان الغازية وجمع بيضها


أماكن التواجد اليوم: المحيط الهندي، حيث تم تسجيل وصول الطيور المهاجرة إلى سريلانكا وتنزانيا ومدغشقر.


جهود أبوظبي: تقوم هيئة البيئة – أبوظبي بإجراء مسوحات  سنوية للطيور المتكاثرة الرئيسية، بما في ذلك بلشون الصخور، وهو ما ساعد في الوقوف على حالة هذه الأنواع. وقد كشفت المسوحات  عن وجود 1300-1400 زوج من الطيور المتكاثرة تعشش على جزيرتين فقط من دولة الإمارات العربية المتحدة. وقد رصدت هيئة البيئة مسار تحرك بعض طيور البلشون عن طريق أجهزة التتبع عبر الأقمار الصناعية، وقد سجلت الأجهزة وصول الطيور الموسومة إلى سيشيل بالمحيط الهندي.


حقائق ومعلومات:

  1. من الممكن أن تضم مستعمرات بلشون الصخور حتى 1500 زوج من الطيور، ومن المعروف عنها أنها تتغذى في مجموعات تتألف من 40 أو 50 طائرًا.
  2. تصطاد هذه الأنواع فريستها وتمزق لحمها مستخدمة منقارها القوي.
  3. تعرف هذه الطيور بأنها صاخبة جدًا وتصدر نداءً مميزًا وسريعًا.