الصقر الحر

Falco Cherrug

اسم النوع: الصقر الحر
الاسم العلمي: Falco cherrug


الاسم المعروف محليًا: الحر


الوصف: الصقر الحر هو طائر صغير وقوي ينتمي للطيور الجارحة ويتسم باتساع طول جناحيه مقارنة بحجمه. وللصقر الحر مخالب حادة منحنية تمكنه من الإمساك بفريسته، بينما يستخدم منقاره القوي والمعكوف في تمزيق لحمها. ويتراوح لونه بين البني الداكن إلى الأصفر الرملي الباهت، مع وجود خطوط بنية على ريشه، علاوة على وجود أنواع يغطي جسمها بالكامل ريش أبيض تمامًا.


الحالة وفق القائمة الحمراء للاتحاد الدولي لحماية الطبيعة: مهدد جدًا بالانقراض


مصادر التهديد الرئيسية: الصعق بالكهرباء، وفقدان الموائل وتدهورها، والصيد والتجارة غير الشرعيين والتسمم


أماكن التواجد اليوم: عبر الإقليم الشمالي القديم من شرق أوروبا إلى غرب الصين، فيما تم تسجيل أعداد من صقور الحر تمر أو تقضي فترة إشتائها بمنطقة البحر المتوسط وإفريقيا جنوب الصحراء الكبرى والشرق الأوسط وجنوب آسيا.


جهود أبوظبي: عكفت هيئة البيئة - أبوظبي على مدار أكثر من 20 عامًا على إجراء الأبحاث العلمية وبذل كل الجهود من أجل المحافظة على الطيور المتكاثرة والمهاجرة. كما قامت بعمل دراسات مستفيضة حول بيئة الصقر الحر ومسار تحركه في منغوليا وأجزاء أخرى في نطاق تلك المنطقة. وقد نجحت جهودها المتمثلة في بناء 5000 عشاً صناعياً على الأراضي العشبية بمنغوليا في توفير فرص جديدة لتكاثر هذه الصقور بالمناطق التي تندر بها مواقع التعشيش الطبيعية، حيث أنتجت مئات الأزواج آلاف الأفراخ من الأعشاش التي تم بناؤها. وفي عام 1996، أطلق القائد والمؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس دولة الإمارات، طيب الله ثراه، برنامج الشيخ زايد لإطلاق الصقور، والذي ساعد منذ إطلاقه في عودة 1000 صقر إلى البرية. كذلك، تم وضع خطة عمل عالمية للصقر الحر من قبل وحدة الطيور الجارحة التابعة لاتفاقية حفظ أنواع الحيوانات البرية المهاجرة في أبوظبي.


حقائق ومعلومات:
يستخدم الصقر الحر منقاره القوي والمعكوف لكسر العمود الفقري لفريسته لدى الإمساك بها.
يعيش الصقر الحر في الأعشاش التي هجرتها أنواع الطيور الأخرى.