انضم للمدارس المستدامة

أطلقت مبادرة المدارس المستدامة في عام 2009 بالشراكة مع دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي وبرعاية شركة بي بي، وهي تتيح للشباب استكشاف البيئة والتعرف على أساليب يمكنهم من خلالها تقليل بصماتهم البيئية، كما تغرس فيهم الإحساس بالمشاركة والمسؤولية تجاه المستقبل.

 

وعلى المدارس المشاركة تقييم أدائها البيئي في خمسة محاور هي الهواء والماء والتربة والطاقة والنفايات، ومعالجة مشكلاتها في هذه الجوانب، وذلك في إطار مبادرة تدقيق المدارس الخضراء. 

 

وتحاكي عمليات التدقيق التي يجريها الطلاب بالكامل ويتم مراجعتها من قبل هيئة البيئة - أبوظبي عملية الرصد الأساسية التي يقوم بها الباحثين البيئيين، كما أنها تعرض على الطلاب التفكير البيئي في مرحلة مبكرة. وفي إطار هذه المبادرة، يُدعى الطلاب أيضًا لحضور المؤتمر السنوي للأندية البيئية لتبادل المعارف والخبرات فيما بينهم من خلال العروض التقديمية وورش العمل.

 

وفي إطار هذه الفعالية، يتم تنظيم منتدى لجميع الطلبة الأعضاء في الأندية البيئية للتواصل والتعاون فيما بينهم لمناقشة القضايا البيئية. يحتفي المؤتمر كذلك بجهود المدارس المشاركة في مبادرة المدارس المستدامة، كما يكافئها على أعمالها.

 

ومن الجوانب المثيرة في مؤتمرات الأندية البيئية أنها تفتح المجال أمام الالتقاء بشباب ملهم من النشطاء البيئيين، ليس من داخل دولة الإمارات فحسب وإنما من مختلف أنحاء العالم. ومن بين هؤلاء الشباب المميزين كلفين دو وهو شاب مبتكر من كينيا وشيدو جوفيرا وهو أحد رواد الأعمال النشطاء في مجال حماية  للبيئة من زيمبابوي واللذين سجلا حضورهما في المؤتمر في دوراته السابقة. 

 

يذكر أن مبادرة المدارس المستدامة  مفتوحة فقط لمدارس إمارة أبوظبي. 

 

لمعرفة المزيد حول مبادرة المدارس المستدامة،  تفضلوا بزيارة الرابط التالي www.sustainableschools.ead.ae